الشريف الادريسي

الشريف الادريسي
الشريف الادريسي

lundi 21 février 2011

الامام الحسين(عليه السلام) ولادته ووفاته وفضائله وحياته

الامام الحسين(عليه السلام) ولادته ووفاته وفضائله وحياته



اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين


حياة الإمام الحسين (عليه السلام)


اسمه : الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام)


والده : سيد الأوصياء ويعسوب الدين الإمام علي (عليه السلام)


والدته : البتول الطاهرة والصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء(عليهاالسلام)


جده : اشرف واكمل الكائنات النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم)


ميلاده : الثالث من شعبان من العام الثالث من الهجرة بالمدينة


كنيته : أبو عبد الله


صفته : الإمام الحسين ( ع ) اشبه الناس برسول الله ( ص ) فلم يكن طويلآ ولا قصيرآ ؛ كث اللحية؛ واسع الصدر ؛عظيم المنكبين ؛ رحب الكفين والقدمين ؛ فصفاته قريبة جدآ من صفات اخيه الامام الحسن( ع ) .


القابه : الرشيد ؛ الطيب ؛ الوفي ؛ الشهيد ؛ السبط ؛ السيد ...


امامته : قام بالامامه بعد اخيه الحسن(ع)


وفاته : استشهد مظلومآ في كربلا ء على يد جلاوزة يزيد بن معاوية لعنه الله في العاشر من المحرم عام 61 هجريه وله من العمر 58سنه..


مناقبه : انه سيد شباب اهل الجنة ومنه استمر خط الامامة و احد الاربعة الذين باهل بهم الرسول الاكرم (ص) نصارى نجران و احد الخمسة من اصحاب الكساء و احد من الذين جعل الله تعالى مودتهم واجبة ومن اقوال الرسول فيه :


((حسين مني وانا من حسين))


((احب اهل بيتي الي الحسن والحسين))


((الحسن والحسين امامان ان قاما وان قعدا))


((الحسين سبط من الاسباط))


((من احب ان ينظر الى احب اهل الارض والى احب اهل السماء فلينظر الى الحسين))


زوجاته : ليلى بنت ابي مرة بن مسعود الثقفي؛ رباب بنت امرؤ القيس الشاعر المعروف ؛ عاتكة ؛ شهربانويه بنت يزدجر بن شهريار بن شيرويه بن كسرى ملك الفرس.


اولاده : زين العابدين علي السجاد(عليه السلام) وعلي الاكبر وجعفر وعبد الله الرضيع ويقال له علي الاصغر وسكينه وفاطمه النبويه ورقيه.


ولادته وتسميته : استبشرت الملائكة بولادته واشرقت الارض بنوره . وفرح النبي (ص) به فرحآ عظيمآ فآذن في اذنه اليمنى واقام في اذنه اليسرى. بعدها يظهر نبرات الحزن على الرسول الاكرم (ص) حتى ينفجر بالبكاء وهو يحتضن الحسين (ع) ويشمه ويقبله وعندما سئل عن سبب البكاء قال:تقتله فئة باغية كافرة من بني امية لعنهم الله لا ينالهم الله شفاعتي يوم القيامة.. وهكذا عرف الحسين (ع) في يوم ميلاده انه من الشهداء العظماء..


سمُاه الله حسينآ في سابع يوم من ولادته بعد ان انزل هذا الاسم المبارك من قبل الله على النبي (ص) وهو اسم لم يكن لاحد قبله وعقٌ عنه كبشآ وحلق رآسه وتصدق بوزنه فضة ..


ومن الامور العجيبة والآيات الباهرة في ولادة الحسين (ع) انه لم يكن بين الحمل بالحسين بعد ولادة الحسن(ع) الأ ستة اشهر فقط..ولم يولد مولود وبقي حيآ لستة اشهر الأ عيسى بن مريم والحسين... وهذا من شآن الله عز وجل ليدلل على عظمته ويلفت انتباه الناس اليه كما جعل من ولادة امير المؤمنين (ع) في مكان مقدس منذ اول يوم ولد...


اقام الحسين(ع) مع ابيه المرتضى (ع) ما يقارب سبعآوثلاثون عامآ في الكوفة واشترك معه في معركة الجمل ضد الناكثين واشترك معه في حرب صفين ضد الفئة الباغية التي يرآسها معاوية لعنه الله والتي اخبر عنها النبي (ص) عندما قال: عمار تقتله الفئة الباغية... واشترك مع ابيه امير المؤمنين(ع) في حرب الخوارج وكان ملازمآ له في السلم والحرب ..


فضائله : فقد اشترك مع اخيه الحسن(ع) فهو احد الخمسة الذين نزل فيهم قوله تعالى((انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرآ )) .. واحد الثقلين ((اني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي )) واحد اهل المودة(( قل لا اسآلكم عليه من اجرآ الأ المودة في القربى)) واحد اهل السفينة (( مثل اهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجى ومن تخلف عنها غرق و هوى))وهو الذي بكى عليه الملائكة والجن والانس والطيور والحيتان وناح عليه الانبياء والاوصياء في مقاماتهم...


ومن فضائله :* ان الائمه الاطهار من نسله.


*ان الدعاء تحت قبته مستجاب .


*جعل الله الشفاء في تراب قبره الطاهر.


*ان الله لايعد ايام زائريه ذهابآ وايابآ من عمرهم.


*من بكى عليه غفر الله تعالى له..




لماذا قاتل الحسين (ع) يزيدآ ؟؟


لقد اجاب الحسين (ع) بنفسه فقال : ايها الناس ان رسول الله (ص) قال : من رآى سلطانآ جائرآ مستحلآ لحرم الله ناكثآ لعهد الله مخالفآ لسنة رسول الله (ص) يعمل في عباد الله بالاثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقآ على الله ان يدخله الا وان هؤلاء(بني امية) قد لزموا طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن واظهروا الفساد وعطلوا الحدود واستآثروا بالفيء واحلوا حرام الله وحرموا حلاله..لذلك ثار الحسين(ع) على يزيد حتى لا يشيع الفساد في الارض وينهدم صرح الاسلام... وكان هدف الحسين (ع) حيث قال )) اني لم اخرج اشرآ ولا بطرآ ولا مفسدآ ولا ظالمآ وانما خرجت اطلب الاصلاح في امة جدي محمد (ص) واريد ان امر بالمعروف وانهي عن المنكر واسير بسيرة جدي محمد وسيرة ابي علي بن ابي طالب(عليه السلام)...


يعتبر يوم العاشر من محرم الحرام من الايام المؤلمة والحزينة في العالم الاسلامي لانه اليوم الذي قٌتل فيه سيد الشهداء وسيد شباب اهل الجنه على يد الكفار.. وكان الحسين(ع) يقول : لا اعطيكم بيدي اعطاء الذليل ولا افر فرار العبيد موت في عز خير من حياة في ذل..وعندما قٌتل جميع من كان مع الحسين(ع) قال : اما والله لا اجيبهم الى شيء مما يريدون حتى القى الله وانا مخضبُ بدمي...




هذا الثبات والصمود الذي ورثه الحسين(ع) من جده وابيه هو الذي زاد في اشراق الحسين(ع) في قلوب المحبين وصفحات التاريخ وعدم الخضوع للظالمين هو بحد ذاته مدرسة نقتبس اسسها من ابي عبد الله الحسين(عليه السلام) فعندما نحبه علينا ان نكون على نهجه ونتحلى بما كان من صفات الجمال والكمال في الحسين(عليه السلام)




احاديث النبي(ص) عن الحسين(ع) :


*ان ابني هذا يقتل بارض العراق فمن ادركه منكم فلينصره..


*عن ام مسلمة قال : نزل جبريل(ع) فقال للنبي(ص) يا محمد ان امتك تقتل ابنك من بعدك و اومآ بيده الى الحسين(ع) وناوله كفآ من التراب فبكى رسول الله وضمه الى صدره وشم رسول الله التراب وقال : ويح كرب وبلاء.ثم قال رسول الله(ص) وديعة عندك هذه التربة يا ا م سلمة اذا تحولت هذه التربة دمآ فاعلمي ان ابني قد قتل فجعلتها ام سلمة في قارورة تنظر اليها كل يوم ..


*قال ابن شيبان بن محزم : كنت مع علي (عليه السلام) اذ اتى كربلاء بعد صفين . فقال : يقتل في هذا الموضع شهداء ليس مثلهم شهداء الا شهداء بدر...


لقد حٌمل رآس الحسين (ع) الاقدس مع بقية رؤوس الشهداء على الرماح وطافوا بها البلدان حتى وضعوه امام الطاغية يزيد لعنه الله فدعا بقضيب خيزران وجعل يقلب ثنايا الحسين(ع) ثم قال يوم بيوم بدر . وكان عنده ابو برزة الاسلمي فقال : ويحك يايزيد اتنكت بقضيبك ثغر الحسين(ع) ابن فاطمة اشهد لقد رآيت النبي (ص) يرشف ثناياه وثنايا اخيه الحسن(ع) ويقول انتما سيدا شباب اهل الجنة فقتل الله قاتلكما ولعنه واهد له جهنم وساءت مصيرآ.. ولقد اقيمت في المواضع التي وضع فيها الرآس الشريف منها مقامات مقدسة في مصر وفي كربلاء وفي النجف مسجد الحنانة وغيرها ...


وفي الختام ادعوا الله سبحانه وتعالى ان يرزقنا شفاعة الحسين (عليه السلام) يوم الورود على الحوض انه نعم المولى ونعم النصير.............

الــــســــلام عــــلــــيك يــــا أبــــا عبــدالله الــــحــــســــين


الــــســــلام عــــلــــيك يــــا ســـــــيــــــــد الـــــــشـــهــــداء


الــــســــلام عــــلــــيك يــــا ســـــــبـــــــــط الــــــرســـــــول